• Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black Pinterest Icon
  • Twitter
Search

استمتعي بالتعرف على تطور ثوب الزفاف من 1900- 2020


سيذهلك ما قد تعرفينه من التغيرات واللمسات الخاصة التي اكتسبها فستان الزفاف على مر العصور، فهذا الفستان الذي يعني الكثير لكل فتاة، لاقى عناية كبيرة من المصممين حول العالم ووضعوا فيه جل إبداعاتهم ليستحق أن يكون فستان الأحلام، فهم يعرفون تماماً أنه مهما كان شغف المرأة بالأزياء عامة، إلا أن فستان الزفاف يبقى الشغف الأكبر، وسنلقي نظرة سريعة على أهم ملامح هذا الفستان في كل حقبة تاريخية من القرن العشرين وحتى يومنا هذا.





1900


- كانت العروس ترتدي عاده المشد على شكل S لرسم الجسم وإبراز الخصر الدقيق. وقد شاعت هذه الموضة لفستان الزفاف في تلك الفترة أسوة بملكة انجلترا "فيكتوريا" الذي ينسب اليها الفضل في نشر مفهوم "الزفاف الأبيض" عندما ارتدت ثوباً أبيض خلال حفل زفافها إلى الأمير ألبرت.

- ازدان بالتفاصيل الفنية على الصدر تحديدا ليبرز جمال انحناءة الخصر

- الأكمام واسعة ومنتفخة وكانت مدببة عند الساعد.

- ياقة الرقبة عالية.

- الذيل طويل.

- القفازات طويلة.

- الطرحة تغطي الرأس

- كانت المسكة مثل غمد السيف اليد وأكثر الزهور المستخدمة فيها هي الورود البيضاء، بساتين الفاكهة، الزنبق وأزهار البرتقال.




1910


- كان الدارج أسلوب فساتين الامبراطورة وكان انتفاخ الفستان أقل عما كان عليه في عام 1900. فهذا العقد شهد نهاية حقبة الادواردية فذهبت الموضة المتبعة خلالها معها. ولأن الناس أصبح بإمكانهم التنقل والسفر فقد أصبح رائجاً إقامة حفل زفاف خارج المدينة وبالتالي أصبحت فساتين الزفاف أكثر شعبية.

- قصة الصدر أصبحت أكثر ارتفاعاً

- الأكمام قصيرة أو إلى الكوع.

- اعتمد قماش الدانتيل بتصاميم تحمل تفاصيل أكثرتعقيداً

- الطرحة كانت عبارة عن قبعة مع تفاصيل من الأزهار والدانتيل

- كانت المسكة أقل طولاً عن العقد الماضي ، وتتالف من زهور الخزامي ، الياسمين ، والورود.




1920


- أصبحت الفساتين أقصر قليلاً (أي صمم بطول إلى الركبة أو تحتها) حيث شهد هذا العقد انتهاء الحرب العالمية الأولى فانفتحت الدول على بعضها فاصبح هناك تبادل في أسلوب الأزياء، وخاصة الاسلوب الفرنسي الحيوي المنطلق للمرأة، وأسلوب أمريكا التي كانت تعتريها موسيقى الجاز والرقص عليها الذي يتطلب حرية في الحركة فجاءت فساتين الزفاف أكثر مرونة لتتناسب مع هذه الأساليب في الاحتفال

- جاءت الطرحة بنمط cloche طويلة لتلتحم لتصل إلى الذيل الطويل

- أصبحت قصة ياقة الرقبة بشكل V هي الرائجة

- انخفضت قصة الخصر إلى الورك.

- الأكمام الطويلة ظلت هي الشائعة

أصبحت المسكة أكبر بحجمها ويتدلى منها شريط طويل واحتوت الباقة على الزهور الشعبية وأزهار البرتقال والأقحوان.





1930


- اختارت العديد من العرائس ارتداء أبسط فستان بسبب الأزمة الاقتصادية آنذاك. كانت حقبة صعبة اقتصادياً فكان من الصعب اعتماد مواد فاخرة في تصميم فساتين الزفاف كما هو حال كل شيء في الحياة آنذاك، حيث كانت العرائس يتعمدن شراء فستان زفاف بتفاصيل فنية أقل بحيث يمكنها ارتداءه بمناسبات أخرى

- اكتسى بالزهور وعاد الفستان طويلاً

- القبعة كانت في كثير من الأحيان بدلا من الطرحة

- كان قماش الرايون الاكثر استخداما في التصميم لأنه كان بأسعار معقولة أكثر من الحرير التقليدي.

نظرا للأزمة الاقتصادية آنذاك ، حملت العديد من العرائس مسكة من الزهور المزروعة محلياً.







1940


- ظل الفستان في تلك الحقبة بستايل بسيط ولكن عادت لأسلوب النافش بعد انفراجة من قيود الحرب التي جعلت المصممين يتعمدون التصاميم بقصات قصيرة وقليلة التفاصيل

- غالباً ما كانت تستخدم الأقمشة غير المكلفة بسبب ضعف الإمكانيات المادية في ذلك الوقت.

- كانت الطرحة بسيطة وغالباً ما تكون متصلة بالقبعة.

- كانت الأكمام مدورة ومتجمعة عند الكتفين.

- كانت القصة عند الخصر والوركين ضيق كما يفعل الكورسيه كما تفعل الساعة الرملية.

كانت مسكة اليد تتكون من باقة زهور زنبق الوادي والورود التي كانت تجمع من الحديقة الخلفية للمنزل لضعف الإمكانيات المادية.





1950


- كانت الفساتين أسبه بستايل فستان راقصة الباليه

- تنورة الفستان نافشة ودقيقة عند الخصر.

- كانت العروس ترتدي القفازات.

- الطرحة قصيرة وتغطي الرأس كاملاً بشكل قفص العصافير

- شاعت قصة القبة الدائرية في ذلك الوقت اسوة بالنجمة اليزابيث تايلور.

- وشاعت أيضاً قصة الالصدر من أعلى بدون حمالات وكان ينسق معه سترات بوليرو.

مسكة اليد كانت عبارة عن باقة زهور كبيرة تتكون من الزهور الموسمية المزروعة محليا.





1960


- جاءت قصة الصدر عالية والخطوط امبراطورية، وبما أنه عقد "عصر الفضاء" ، فقد أدي ذلك إلى الاستخدام الشائع لزخارف معدنية. وأصبحت التيجان أكثر عصرية.

- الطرحة كانت أقصر في الطول.

- الزينة المعدنية وتفاصيل الأزهار على الفستان كانت الأكثر رواجاً.

- باقات مسكة اليد انكمشت وأصبحت صغيرة وأنيقة أو متوحشة وملفتة.





1970


- كان هذا العقد يمثل مرحلة انتقالية في الموضة فجاء مزيجاً من الموضات من البوهيمي جدا إلى حد ما إلى التقليدي.

- كانت العباءة فوق الفستان رائجة، مع ارتداء القبعة خلف الرأس والأكمام بجناح الخفاش والذيل طويل مع تفاصيل زينية ملكية.

- كانت الأساليب البوهيمية هي الرائجة وتحديداً في الأكمام الطويلة جداً .

كانت مسكة اليد مشرقة وصاخبة وجريئة، استخدام فيها ألوان متناقضة.





1980


- كان يهيمن علي هذا العقد الذيل الطويل جداً، والطرحة التي تمتد على طوله مع تفاصيل زينية بالدانتيل. فقد كان الثوب الذي ارتدته الأميره ديانا الخيالي هو الوحي الذي استلهمت منه عرايس ذلك الجيل فساتين زفافهن.

- كانت الأكمام تتدفق بشكل عام ثم تتجمع عند المعصم.

- كانت قصة الكتفين الضخمة هي الرائجة.

- أصبح لون فساتين الزفاف أكثر تنوعا فإلى جانب الأبيض، كان هناك العاجي ، والكريمي أو الماغنوليا الوردي.

- كانت باقة الأميرة ديانا ذات الزهور البيضاء الكبيرة هي الرائجة .

عام 1990

أبرز ملامحه

- جاءت الفساتين بأسلوب محدود في كل تفاصيله حيث كان هذا المسيطر على الموضة، حيث كان يجمع بين بريق الكلاسيكية والاسلوب الأمريكي. فقد ساد نمط المصممة الشهيرة فيرا وانغ الناعم والأنيق.

- كانت التيجان من الزهور والطرحة بسيطة لا تحمل الكثير من التفاصيل.

كانت مسكات اليد أنيقه استخدام فيها ألوان الباستيل وإكسسوارات من المجوهرات.





1990


- جاءت الفساتين ذات الحمالات على الاكتاف هي الرائجة. فكان أسلوب "البوهو شيك" هو الأكثر شيوعا حيث القماش المتهدل والكثير مع تفاصيل الدانتيل.

- لم يكن ارتداء القفازات شائعاً في تلك الفترة.

- كانت العرائس تميل إلى غدخال الزهور في تصفيف شعرهن أو وضع التيجان.

- كان هناك عودة للتركيز على الدانتيل في التفاصيل الزينية

مسكة اليد الرائجة آنذاك كانت من الزهور الغريبة والاستوائية مثل "طيور الجنة".





2000


- جاءت الفساتين ذات الحمالات على الاكتاف هي الرائجة. فكان أسلوب "البوهو شيك" هو الأكثر شيوعا حيث القماش المتهدل والكثير مع تفاصيل الدانتيل.

- لم يكن ارتداء القفازات شائعاً في تلك الفترة.

- كانت العرائس تميل إلى غدخال الزهور في تصفيف شعرهن أو وضع التيجان.

- كان هناك عودة للتركيز على الدانتيل في التفاصيل الزينية

مسكة اليد الرائجة آنذاك كانت من الزهور الغريبة والاستوائية مثل "طيور الجنة".





2010



- في تلك الفترة كانت تفضل العرائس الفساتين التي تعانق المنحنيات.

- أصبحت فساتين حورية البحر هي الموضة .

- الطرحة الرومانسية التي تسدل على الرأس والوجه هي الرائجة .

كانت مسكة اليد من الزهور الموسمية مع تفاصيل إضافيه مثل الحلي.




JOIN Zafaf MAILING LIST

Tala Center, Salmiya, Kuwait
ABOUT US
SERVICES
JOIN US
STORE
CONTACT US

© 2020 by Nine peas publishing  Zafaf Kuwait, Salmiya Salem Al-Mubarak Street, Tilal Complex