• Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black Pinterest Icon
  • Twitter
Search

فهد الأزياء وأنا FAHAD FASHION AND ME


ترددت كثيرا في ماذا أكتب في مقالتي الأولى في مجلة عريقة كمجلة زفاف فاخترت أن أبدأ بالتعريف عن نفسي أكثر ورؤيتي أو تصوري للأزياء.


بدأت رحلتي في الأزياء منذ الصغر كانت والدتي حفظها الله تنتقي لي أجمل وأغلى القطع، كيف لا وأنا ابنها الوحيد، وأيضا لا ننسى أن برجي يلعب دوراً كبيراً فأنا من برج الحوت، ومعروف أن هذا البرج يعشق الفن والظهور بشكل مختلف ومميز، واندمج هذان العاملان، الشخصي والتكويني.


الأزياء لم تكن بالنسبة لي موضة إنما نمط حياة أساسي كالأكل والشرب، وتطور ذلك ليصبح احترافاً في تنسيق المظهر والتصميم.

السبب الرئيسي لدخولي التصميم كان لرغبتي الماسة في أن أكمل مسيرة تميزي بأن أظهر بشكل مختلف، ليس بالضرورة للفت الانتباه وإنما لإشباع رغبة داخلية وإرضاء نفسي أولاً.


لم أهتم كثيرا بما قد يقوله الناس عن مظهري، أتذكر كان هناك الكثير من الأشخاص الذين انتقدوني وفي نهاية المطاف أصبحوا يأخذون رأيي ويسألوني عن مصدر أزيائي والأناقة بشكل عام. فهناك خط رفيع جداً بين ارتداء القطع مع بعضها بغرابتها، وأن تكون متناسقة باختلافها، وبين أن تصبح كارثة غير مقبولة اطلاقاً، وهنا يلعب الذوق الشخصي والموهبة في ذلك.

ليس لدي نمط معين وإنما مزاجي له دوراً كبيراً في اختياري للقطع، وذلك يعتمد على المناسبة. مثلا للحياة العملية اعشق Overall والمعروف بزي العمال وللمهام العملية.

فنمط حياتي غير تقليدي وسريع ويتطلب الحركة الدائمة والراحة، لذا منذ الطفولة كنت أحب ارتداءه، فهو عملي وتستطيع أن ترتديه مع الكثير من القطع العلوية سواء القمصان أو البلوزة مع الأكمام أو بدون، وغيرها.. أحياناً يكون مزاجي مختلف وارتدي ملابس لا تليق بأجواء العمل كالشورت الرياضي وذلك لحاجتي قضاء فترات أتحرر فيها من التقيد، فأجد نفسي في مقهى أجلس فيه قليلا وأعمل أو استمتع باللحظة، أو أفصل مع نفسي وآخذ «بريك» وأذهب للمشي.




أتقيد في الملابس الرسمية نوعا ما والتي لا تخلوا من الجرأة أحيانا إنما في تناسق مقبول، وذلك خلال انجازي لبعض الأمور المتعلقة بالمراجعات في الدوائر الحكومية أو في اجتماعات رسمية جداً لا تتحمل ضوضاء الأزياء.

بالنسبة للمناسبات العامة دائما أرتدي ملابس يكون جزءا منها ملفت للانتباه، مع خلق توازن بأن أدمج قطعة هادئة تخلق التوازن، وذلك ليس بالضرورة في كل المناسبات إنما في المناسبات الخاصة بالموضة.


ذوقي العام في الأزياء يعتمد على شغفي للحضارات المختلفة ودمج الأزياء مع بعضها البعض، وأيضا الأزياء المسرحية أو التراثية القديمة جدا، والتي كانت تثري على الرجل وتضيف هيبة له وتجعله عصريا أكثر.

أتمنى أن أكون قد عرفت عن نفسي قليلا، وأيضا مهدت بما سأقوم بالتحدث عنه إن شاء الله في الأعداد القادمة عن تاريخ الأزياء والقطع المميزة والغريبة للعديد من المصممين. إلى أن ألقاكم في العدد القادم أترككم في حفظ الله ورعايته.

#فهد #FAHAD


JOIN Zafaf MAILING LIST

Tala Center, Salmiya, Kuwait
ABOUT US
SERVICES
JOIN US
STORE
CONTACT US

© 2020 by Nine peas publishing  Zafaf Kuwait, Salmiya Salem Al-Mubarak Street, Tilal Complex