• Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black Pinterest Icon
  • Twitter
Search

الهندسة النفسية لفهم الحياة الزوجية

بقلم / د . ناصر أحمد العمّار


الهندسة النفسية لفهم الحياة الزوجية

الله يعين بعض الشباب حديثي الزواج، فلديهم مهام شاقة، أولها فهم نفسية الزوجة (العروس) حتى يبدأ قطار العمر في السير دون توقف. رسالتنا نوجهها للذين يعانون من بداية فتور ينذر بالتمدد، والملل (المقرف) منذ اللحظات الأولى للولوج في عِش الزوجية الذي يبدو بالهش، وهذا الفتور أو الملل له أسباب يجهلها الطرفان اللذان لا يكون لديهما أدنى استعداد لمناقشة الخلل، وإجراء الحوار بينهما والتحلي بالشجاعة في المواجهة التي يفتقد فنونها بعض الذكور.. بسبب الأنفة المتضخمة و(عزة النفس) التي تحول دون تقديم التنازلات، لأن خشم الرجل غير قابل للكسر، وللمرأة هامة شامخة لا تقبل الإنحدار حتى (تاهت) سنوات العمر بين مناخير (الريال وشموخ المرأة) التائه بين معاني الحب ومفهوم الكرامة.

تميل أغلب الدراسات النفسية إلى أن للمرأة ثلاث أصناف، ألا وهي: امرأة سمعية، امرأة بصرية وامرأة حسية.. المرأة السمعية إذا (تكلمت) تركز نظرها أفقياً وتكرر سالفتها وحواديتها بمناسبة أو بدون مناسبة.. ويميل هذا الصنف لتربية الحيوانات الأليفة مثل الطيور وأسماك الزينة، كما أنها تمتاز بآذان (مشّتَحة) فهي سميعة من الدرجة الأولى للأشعار الرومانسية وتركز على أعذب ما فيه. وتستقبل كل من يقصدها بزيارتها في منزلها قبل الآخرين، لكن إذا حاولت أن تمنحها هدية لكسب رضاها فإن المحاولة تبوء بالفشل، حتى وإن كانت فرحانة من الداخل، ننصح أزواج هذه النوعية من النساء من الوقوع في خطأ التمادي في الرومانسية معها وذلك لعدم رغبتها في مثل (الملاغه).

أما الحرمة البصرية: دائمة النظر للأعلى، وعباراتها توحي بالنظر كأنها تقول: (يا حلو هالمنظر.. وايد روعة) وهذه الألوان (تهبل) تذكرني بكذا وكذا.. هذا النوع من الحريم يهمها مظهرها الخارجي ومظهر بعلها.. لكن التناقضات، عندها أن الحس الجمالي راقي ورفيع.. وتحب الهدايا بلا حدود، وعندها أحسن بكثير من عبارات الغزل والعتب الذي لن يحرك مشاعرها الرومانسية، حتى لو بادلها الزوج أرق المشاعر الرومانسية الجياشة، لكن لو يقدم لها هدية ثمينة مثلاً، لازم تكون هدية فريدة.. سيارة (بوغاتي) مثلاً. عندها يكون التقدير من الطرف الآخر وصل (حده) حتى لو أقساطها طويلة المدى ويدفعها الأحفاد لكن المهم أن الذات المريضة شفيت لديها.

أما المرأة الحسية.. تنظر دائماً للأسفل وتخاطب الناس بلغة مثقفة عالية مبالغ فيها، ويغلب على كلامها النقاش والتفاعل وتردد كلمة (تصدقون أني أشعر بكذا.. وبكذا) لكن الرجل المسكين سيشتكي من إهمالها و(طناش) هذا النوع من الزوجات بعدما وضعت مشاعرها في الثلاجة، لكن هذا النوع من الحريم لديهم مشكلة، فشكواهم الدائم أن الزوج (غبي ورجعي ومتخلف) لأنه لا يجيد إتباع أسلوبها والتكييف على طريقتها.

لقد أصبحت الحاجة أكثر إلحاحًا وأهمية بمعرفة نفسية المرأة من قِبل الرجل والعكس صحيح، وفهم نفسية المرأة، حتى يسهل بناء ألفة قوية بين الأثنينن ويبدأ القبول يأخذ وضعه وتغرس بذور الحب على أرض خصبة، يسقيها الإثنان بدموع الفرح وأنفاس العشق الذي يتكون برحم مملكة الزوجية المقيد برباط مقدس، علّنا نستبشر يومًا بانخفاض نسبة الطلاق، وتطمئن قبلها النفوس ويهدأ البال وتقوى جسور المودة، ومن ثم يعيشون في سبات ويخلفون صبيان وبنات.

كتاب آفاق بلا حدود للكاتب د. محمد يعرّف الهندسة النفسية أو لما يطلق عليها باللغة الإنكليزية NLP. وهي (برمجة الأعصاب لغوياً) أو البرمجة اللغوية للجهاز العصبي، والجهاز العصبي هو الذي يتحكم في وظائف الجسم وأدائه وفعالياته، كالسلوك والتفكير، والشعور. واللغة هي وسيلة التعامل مع الآخرين، أما البرمجة فهي طريقة تشكيل صورة العالم الخارجي في ذهن الإنسان، أي برمجة دماغ الإنسان، يعني أن الإنسان يستطيع تغيير العالم عن طريق تغيير ما في ذهنه. لكن (شلون)؟ هذا ما تجيب عنه الهندسة النفسية. حيث تتضمن عملية التصميم، التطوير، الإنشاء والصيانة. فالهندسة النفسية تتناول تصميم السلوك، التفكير والشعور. كذلك تصميم الأهداف، للفرد أو للأسرة أو المؤسسة، وتصميم الوسائل والطريق الموصلة إلى هذه الأهداف. وفي مجال الصحة النفسية والجسدية تستخدم طرق الهندسة النفسية ووسائلها لعلاج حالات الكآبة، التوتر النفسي، إزالة الخوف والوهم (فوبيا)، وتخفيف الألم، زيادة الثقة بالنفس، حل المشكلات الشخصية، العائلية، العاطفية، وتمدنا بأدوات ومهارات نستطيع بها التعرف على شخصية الإنسان، طريقة تفكيره، سلوكه، أدائه، وقيمه، والعوائق التي تقف في طريق إبداعه، وكذلك بأدوات وطرائق يمكن بها إحداث التغيير المطلوب في سلوك الإنسان، تفكيره، شعوره وقدرته على تحقيق أهدافه. لكن هناك مبادئ للهندسة النفسية، هل لدى من أسلفنا عنهم (بعض حديثي الزواج) الإستعداد لتلقي دورة في الهندسة النفسية لتتلافى الزوجة مهمة كسر خشم الزوج.. أو العكس؟ أشك في ذلك..

JOIN Zafaf MAILING LIST

Tala Center, Salmiya, Kuwait
ABOUT US
SERVICES
JOIN US
STORE
CONTACT US

© 2020 by Nine peas publishing  Zafaf Kuwait, Salmiya Salem Al-Mubarak Street, Tilal Complex