• Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black Pinterest Icon
  • Twitter
Search

علمني الكورونا

بقلم/ دانة نصرالله


انا أصغي اليه وهو يحدثها.. هي تبكي اشتياقا حنينا للوطن، هو يحدثها عن الأمل.. يخبرها بأن فتاة أخرى سألت عنها وهذا بحد ذاته حدث سعيد. 

الكورونا حديثنا اليومي المعهود.. كم غير فينا من روتين وعادات.. وكم أضاف لنا. 

القُبل، الأحضان، المسافات، الحجر المنزلي، الغاء الحجوزات.. 

  إغلاق مطار الكويت الدولي، مناعة القطيع، تصنيف بريطانيا من ضمن الدول الموبوءة.

إعلان الحجر ، خطة الإجلاء..

كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.


الإنتظار اسبوعين ثم عشرة ايام اخرى..


حياتاً قيد الانتظار، لكن بالمجمل أوَلسنا نعيش حياتنا بأكملها رهن الانتظار..؟

 ننتظر.. وكلما انتظرنا وتحقق ما كنا ننتظر، نرغب بالمزيد، والمزيد.. يسميه البعض طموحاً والبعض الآخر طمعاً.

حقيبتي وما فيها قد سرقت مني، لكن ما قيمة تلك الأشياء، أمام الكورونا.

من كان يدعوني للتفاؤل والتماسك، قد توفت جدته اليوم، هو لا يستطيع دفنها.

هو أصلاً لا يستطيع الرجوع الى الكويت حتى بعد 3 أيام، ولا قبل اسبوعين مباشرة لمنزله.

انا أفكر بما أستطيع قوله لتعزيته، تخونني الكلمات واللغة العربية بأكملها.

كنت دائماً أردد بأني شاهدت الكثير، حتى أتت هذه المحنة، لأكتشف بأني فعلاً لم أشاهد شيئاً.. ويبقى الكثير طي الكتمان.

كم نأخذ قِيم عظيمة ونعتبرها من المسلمات، الأمن الصحة الوطن الاستقرار .

كم نحتاج لنقدّر ونستشعر قيمة هذه النعم.

 تأتي المِحن لتهزنا ولتذكرنا بما كنا فيه، لكننا غفِلنا عنها لنحلم بالمزيد..

لك الحمد ربي على البلاء وما تبعه..

استمتعوا بكل لحظه، مارسوا الامتنان، وستعود الحياة لطبيعتها تباعاً.

JOIN Zafaf MAILING LIST

Tala Center, Salmiya, Kuwait
ABOUT US
SERVICES
JOIN US
STORE
CONTACT US

© 2020 by Nine peas publishing  Zafaf Kuwait, Salmiya Salem Al-Mubarak Street, Tilal Complex