• Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black Pinterest Icon
  • Twitter
Search

عالية بهبهاني صائدة الأحلام



أعمالھا الجمیلة ذات الطابع الخاص بتصامیمھا وموادھا التي تستخدمھا تشبھ شخصیتھا وروحھا التواقـة إلى الفن والجمال والأصالة، ھي عالیة بھبھاني مصممة إكسسواراتCatcher Dream التي تصنعھا من مواد طبیعیة قدیمة ومستخدمة لتعید تدویرھا وتصنع منھا قطعھا الجمیلة الممیزة، وذلك لإیمانھا الراسخ أنھ السبیل للحفاظ على البیئة نظیفة وصحیة، فھي كما تقول من أھم القضایا التي یجب نشر الوعي بھا والالتفات لھا و ھناك حكایة وراء إكسسوارات عالیة وقضیة ترید المساھمة بحلھا حلمي المزعج تحول إلى قطع إكسسوارات جميلة. أحب أن تكون لقطعي معنى تراثي غني وأن تحمل قصة أنظر دائماً إلى ما ينجزه الآخرين ليلهمني للمثابرة والتقدمفي عملي أشعر بسعادة كبيرة لأنني جزء من الفريقالتطوعي تراشتاق الكويت. ليسهناك وعي حقيقي بمدى خطورة رمي البلاستيك وعدمتدويره على البيئة وصحتنا.



  • من ھي عالیة بھبھاني؟

أنا إنسانھ مھوسة بالفن والتصمیم بصورة عامة، درست التصمیم الداخلي والجرافیك في كلیة بوكس للتصمیم الداخلي KUWAIT OF COLLEGE HILL BOX أما الجرافیك فدرستھ بالجامعة الأمریكیة KUWAIT OF COLLEGE INTERNATIONAL AMERICAN ،وأعمل حالیا كمدرسة مساعدة بمجال التصمصم لداخلي.



  • كیف جاء شغفك بتصمیم الإكسسوارات؟

بدأت بتصمیم الاكسسوارات عندما كنت في الجامعة الأمریكیة وخلال أحد الفصول الدراسیة كان علینا أن نصمم شيء عملي بأیدینا من خلال إعادة تدویر مواد من حولنا و نقدم فیھا فكرة مبتكرة وممتعة، وأتذكر تلك اللیلة التي طلب منا ذلك أنني حلمت أحلام مزعجة وقمت بالیوم التالي أبحث عن تفسیر لما حلمت بھ، فوقعت عیني على موضوع صائد الأحلام والموروث الذي یتعلق بھا في العدید من الثقافات، ومن ھنا جاءت فكرة مشروعي وھو دریم كاتشر أو صائد الاحلام حیث قمت بتصمیم قطعة إكسسوار من ملابس قدیمة وریش وغیرھا من الأشیاء القدیمة التي أعدت إحیائھا بالقطعة التي صممتھا، والتي نالت الإعجاب الكبیر في معرض الجامعة، الأمر الذي جعل ھیئة التدریس وزملائي وأھلي على تشجیعي على الدخول في ھذا المجال، فقلت لنفسي لما لا أجرب وأرى ردود الفعل على ما أصممھ، والحمدÅ حظیت قطعي على الإعجاب والإقبال وھا أنا مستمرة بھ منذ عام 2013.


  • ما ھي المعارض التي شاركت بھا؟

شاركت بالعدید من المعارض والمناسبات لأعرض بھا تصامیمي، كان آخرھا فید ماركت في حدیقة الكویت، وكانت مشاركة ممیزة حظیت بھا مجموعتي بالاھتمام.


  • ھل واجھتك صعوبات في عملك وكیف تغلبت علیھا؟

المعوقات التي واجھتھا لیست بالكبیرة، لكن من الأمور التي صادفتھا مع بعض الزبائن، أنھم یرون أن استخدامي للریش حرام، لكنني أعتقد أنني عندما أصمم من ھكذا مواد یتبع نیتي وھي أنني أتخذھا من ناحیة فنیة ولیس بناء على معتقدات دینیة، وھذا ما لا یفھمھ البعض .فأنا أراه أمر ثقافي ولیس دیني ویعتمد على حسب نظرة الشخص لھ، أي من أي زاویة یتخذه، فھي مواد أصنع منھا قطع فنیة لتزین بھا البیت أو السیارة .فكل ینظر للأمر حسب قناعاتھ.







  • ما ھي إذن القصة وراء دریم كاتشر؟

جاءت فكرة إطلاق اسم دریم كاتشر أو صائد الأحلام على عملي بالإكسسوارات من تراث الھنود الحمر في أمریكا الذین كانوا یستخدمون الموارد الطبیعیة التي حولھم لیعملوا دریم كاتشر أي صائدة الأحلام، وھي عبارة عن شبكة دائریة من الخشب والخیوط والخرز والریش، كانوا یضعونھا على نوافذ بیوتھم بناء على اعتقاد لدیھم أن الأحلام السیئة تأتي من خارج البیت وأنھم حین یضعون ھذه الشبكة ستمسك الأحلام السیئة حین تأتي، أما إذا كان الحلم جمیل، فإنھ ینزل على الریش ویسمح لھ بالمرور إلى رأس الشخص. فأحببت أن تكون لقطعي معنى تراثي غني كوني أستخدم مواد طبیعیة في تصامیمي، وتحمل قصة، فلیس ھدفي فقط مادي بل بیع شيء جمیل .



ھل دخولك عالم تصمیم الإكسسوارات ھوایة أم عمل؟

صحیح ھو عملي، لكن في الحقیقة ھو ھوایة بالنسبة لي أكثر ویمتعني، وعندما أشارك في المناسبات والمعارض الفنیة فإنني لا أسعى لتحقیق الربح من وراء مشاركتي، ولكن لأمارس شيء أحبھ وأتحمس لھ،والجمیل أیضا.كما ویخرج مني الطاقة السلبیة ویشعرني بالراحة النفسیة والسعادة .


  • أي القطع أقرب إلى قلبك؟

تقریبا ویعتمد على المجھود الذي تتطلبھ، وإذا كانت القطعة بالحجم الوسط فھي تأخذ ثلاث أرباع الساعة، ً إذا كانت القطعة صغیرة فھي تأخذ مني 25 دقیقة أونصف ساعة وإذا كانت بحجم كبیر، فھي قد تأخذ مني ساعات طویلة تصل إلى 8 ساعات وأكثر، كما یعتمد الأمر على الأدوات والمواد التي أستخدمھا.









كیف كان أسلوب والدیك في تربیتك وتنشئتك؟


ربوني على أن أكون مؤمنة بنفسي وقدراتي وأن لا أكون محدودة الاھتمامات، فھم كانوا حریصین على زرع الثقة بي والإقدام على عمل ما أحب والمثابرة، وھذا جعلني دائما إلى ما ینجزه الآخرون وإلى أي مدى وصلوا، فیلھمني للتقدم، حتى عندما لا أكون قادرة على القیام بالشيء فإنني لا أجعل ھذا یوقفني، لكن أحاول وأثابر وأعمل ً أنظر قدر استطاعتي، مثلما عندما بدأت في مجال ھذا البزنس، الذي ظللت حریصة على الاستمرار بھ وتطویره حتى أصبح عندي زبائن كثیرین، فھم من یدفعوني على الاستمرار وعمل الأجمل.




  • لابد إذن أنھم قاموا بدعمك في عملك؟

أھلي كانوا الداعم الأكبر فھم من أوائل الناس الذین یشترون ما أصممھ لتشجیعي، لكن كما قلت لك لا أنظر للربح من وراء بیعھا، ولكن أكون سعیدة من قیامھم بذلك، حیث دائما كما ألقى الدعم الكبیر من زوجة ابن عمي التي لدیھا البزنس الخاص بھا، ولعبت دور كبیر في حیاتي بتشجیعي على إطلاق ً یشجعوني على الاستمرار وتقدیم الجدید ،البزنس الخاص بي، فھي ملھمة لي، لأنني كنت أقول بیني وبین نفسي إذا كانت ھي استطاعت تحقیق النجاح، فأنا سأستطیع أن أنجح أیضا، وھناك أشخاص آخرین كانوا ملھمین لي أیضا.



  • ما ھي القضیة التي تشغلك في المجتمع الكویتي؟

القضیة التي تثیر اھتمامي في الكویت ھي عدم تقدیر الفن، فكثیرون لازالوا لا ینظرون إلى الفن نظرة جدیة كما لو أنھ للمرح وللتسلیة .فلا زال ھناك أشخاص أقابلھم في حیاتي عندما یسألون عن تخصصي وعندما أقول لھم أنھ تصمیم داخلي، یقولون أنھ ليس تخصصك الرئیسي، فلیس الجمیع یرونھ عمل جاد. لا أنكر أنھ في السنوات الأخیرة أصبح ھناك تحسن في النظرة لھ، لكن لازال یحتاج إلى الاھتمام والتوعیة بدوره في رفع شأن البلد والارتقاء بالشعب .


  • ما هي القضية التي تشغلك على مستوى العالم؟

أهتم بشأن البيئة وتحديداً بقضية رمي البلاستيك وعدم تدويره، وخطورة هذا الأمر، فليس هناك وعي حقيقي بمدى أضراره على البيئة وحياتنا الصحية. أعمل ما بوسعي للتوعية بهذا الأمر وأشارك دائماً بحملات تنظيف البيئة، وقد انضممت للفريق التطوعي الرائع تراشتاق الكويت حيث نذهب للعديد من الأماكن مرة في الأسبوع مثل الصحراء والشواطئ لتنظيفها من المخلفات. أشعر بسعادة كبيرة لأنني جزء منهم، وأرى نفسي مفيدة جداً، فقيامي بتنظيف حتى لو شيء واحد صغير فإنه يساهم بتغيير الحياة للأفضل و يجب أن نعلم الأطفال أكثر ومنذ صغرهم في المدارس والبيت على الاهتمام بعدم إلقاء القمامة وأهمية تنظيف الأماكن لحماية البيئة من التلوث.



كيف هي علاقتك بالسوشيال ميديا؟

نشاطي على السوشيال الميديا ليس بشكل يومي، وأستخدم الانستغرام أكثر من باقي التطبيقات كونه يعرض فيديوهات وكيفية عمل الأشياء، وهو الأكثر سهولة في الدخول على ما تريد وأكثر متعة. صحيح أن باقي أشكال السوشيال ميديا سهل التعامل معها، ولكن الانستغرام الأكثر سهولة وهو الأشهر لمن يريد تسليط الضوء على عمله، فأنا أتابعه على المستوى الشخصي وكذلك على مستوى العمل الخاص بي. لقد ساهمت السوشيال ميديا في التعريف والدعاية للأعمال وانتشارها وشهرتها، لكن ما لا أحبه في السوشيال ميديا أنها تجعل الشخص مدمناً عليها، بسبب الجلوس على الشاشة لساعات طويلة للتواصل مع الآخرين، بدلا من الجلوس معهم وجها لوجه، وهذا يعني أنها تجعلك أقل اجتماعيًا رغم أن اسمها وسائل تواصل اجتماعي.


  • هل أنت من متابعي الموضة؟ وماذا تحبين ارتداءه؟

أحاول جهدي متابعة الموضة، لكنني لست من اللواتي يتبعن الترند الذي يكون سائداً، فعادة قد أتبعه بعد أن ينتهي، فقد أحبه وأرتديه بعد انتهاء رواجه، وقد لا أتبعه إذا لم يتفق مع ذوقي. فأنا لا أسير وراء الموضة عمياني وأعترف أنني دائما متاخرة في متابعة الموضة. أميل لارتداء الأزياء البسيطة وأحب اللون الأسود.



  • ما الهدية التي تفرحي بها؟

لا تسعدني بسبب سعرها الغالي أو حجمها الكبير أو من أي محل تم شراؤها، فالذي يأسرني بالهدية من يقدمها لي، فإذا كان يعني لي وأحبه، مهما كانت ستسعدني.


  • ما هي خططك للعام المقبل؟

لا أخطط للمستقبل فأنا أحيا بطريقة توقع الأقل لتحصل على الكثير، فأنا أؤمن بأنك عندما تخطط لأمور تريد تحقيقها ولم تتمكن من ذلك فهذا سيصيبك بالإحباط، لكن عندما لا تتوقع الحصول على ما تريده وتحصل عليه أو تنجزه، فهذا سيسعدك حتماً.


  • أكثر البلدان التي تحبين السفر إليها؟

مؤخرًا زرت سيرالانكا وعمان، فهذان البلدان جميلان وبسيطان، حيث البساطة والتراث الغني، والناس هناك تعاملهم رائع مع كل الجنسيات ومرحبين. ولهما هويتهما الخاصة. فأنا لا أحب البلاد التي تطغى عليها العصرية من مباني حديثة شاهقة، فقط أفضل زيارة البلاد التي تحمل حضارة وتراث خاص بها وأقدرها كثيراً.


  • لمن تستمعين في عالم الموسيقى؟

أميل للاستماع للموسيقى الغربية بمختلف أنواعها، وأحب الاستماع تحديداً لفرقة جرين داي وميتاليكا، وثري دايز جريس، وسيمبل بلان.




Fashion & Accessories by Al Fatina Fashion Group

Photography by Khaled Al Qattan

JOIN Zafaf MAILING LIST

Tala Center, Salmiya, Kuwait
ABOUT US
SERVICES
JOIN US
STORE
CONTACT US

© 2020 by Nine peas publishing  Zafaf Kuwait, Salmiya Salem Al-Mubarak Street, Tilal Complex